مياه الأمطار تهدد صحة الجهاز الهضمي والتنفسي .. يرتكب عدد كبير من الأشخاص بعض العادات الصحية الخاطئة عند تساقط الأمطار، ويلجأ البعض إلى ابتلاع قطرات المطر المتساقطة.

دون إدراك لتأثيرها على الصحة.

ويقول الدكتور محمد نبيل، أستاذ الجهاز الهضمي والكبد جامعة القاهرة، إن الأمطار تختلط عند سقوطها بالملوثات الموجودة في الجو والأتربة.

وبالتالي تصبح محملة بالبكتريا والميكروبات والجراثيم.

ويضيف نبيل أن هناك عدد من المشكلات الصحية التي يمكن أن تحدث عند ابتلاع الأمطار، ومنها:

تأثير شرب مياه الأمطار على الجهاز الهضمي

قد تسبب الأمطار لإصابة بالنزلات المعوية والإسهال والقيء، والآلام الشديدة في المعدة، وينبغي التوجه للطبيب عند الشعور بأي من الأعراض التالية:

1-القئ المتكرر.

2-الإسهال الشديد.

3-ارتفاع في درجة الحرارة.

4-ألم في المعدة.

تأثير مياه الأمطار على الجهاز التنفسي

عندو وصول المياه المحملة بالميكروبات للجهاز التنفسي يمكن أن تسبب العديد من المشكلات وأبرزها الالتهاب الرئوي ونزلات البرد الشديدة، ويجب استشارة الطبيب عند ظهور الأعراض التالية:

1- الصداع الشديد.

2- الرشح.

3- السعال.

4- القئ.

العلاج

بعد فحص المريض وتحديد المشكلة يقوم الطبيب المختص بكتابة العلاج المناسب للشخص على حسب حالته.

ويحذر نبيل من تناول المضادات الحيوية في المنزل دون الرجوع للطبيب المختص.

وينصح نبيل، بعدم الوقوف أسفل مياه الأمطار وتجنب ابتلاعها لعدم حدوث مشكلات بالجهاز الهضمي والإصابة بالأمراض المختلفة.