أعلن الرئیس التنفیذي للشركة الكویتیة لنفط الخلیج بالوكالة عبدالله السمیطي، أن اللجنة التنفیذیة المشتركة وھى أعلى ھیئة إداریة بعملیات الخفجي المشتركة قررت وقف إنتاج النفط المؤقت من حقل الخفجي وإغلاق المنشآت التابعة لمدة 30 یوما ابتداء من بدایة شھر یونیو المقبل.

ووفقا لوكالة الأنباء الكويتية، أضاف السمیطي في تصریح صحفي الیوم الأربعاء، إن اللجنة التنفیذیة بعملیات الخفجي المشتركة أصدرت القرار رقم 03/2020 بتاریخ 14 مایو الجاري بشأن رفع نسبة خفض الإنتاج لتكون بواقع 100 في المئة وإغلاق المنشآت مع الأخذ بالاعتبار جمیع إجراءات واحتیاطات السلامة اللازمة لضمان الاستئناف الآمن للانتاج تلقائیا في تاریخ 1 یولیو المقبل.

وذكر أن اللجنة تدارست بدائل تطبیق توجھ كل من دولة الكویت والمملكة العربیة السعودیة بخفض الإنتاج الطوعي وذلك لیكون بواقع50 في المئة من معدل الإنتاج الحالي لحقل الخفجي المشترك.



وأوضح أنه “نظرا إلى ما تسببه نسبة الخفض ھذه وھي 50 في المئة من زیادة في معدلات حرق غاز الشعلة الضار عن المعدلات المحددة من الرئاسة العامة للأرصاد وحمایة الأمن والبیئة بالمملكة العربیة السعودیة فقد قررت اللجنة التنفیذیة المشتركة رفع نسبة خفض الإنتاج لتكون بواقع 100 في المئة”.

وبین أن قرار وقف الإنتاج یأتي في أعقاب الاجتماع الاستثنائي لمنظمة البلدان المصدرة للنفط وشركائھا (أوبك +) الذي عقد في التاسع من أبریل الماضي وما تمخض عنھ من اتفاق خفض حصص الإنتاج لعدد من الدول نتیجة التراجع الحاد في أسعار النفط.

وأكد السمیطي أن قرار (أوبك +) یأتي إدراكا لضرورة العمل المشترك لإعادة الاستقرار والتوازن لأسواق النفط العالمیة إضافة إلى ما تم الإعلان عنه من جانب دولة الكویت والمملكة العربیة السعودیة ودولة الإمارات العربیة المتحدة من قیادة جھود المنظمة بإجراء الخفض الإضافي الطوعي لإنتاج النفط.

وكان وزیر النفط وزیر الكھرباء والماء بالوكالة الدكتور خالد الفاضل أعلن في الثالث من أبریل الماضي تصدیر مؤسسة البترول الكویتیة من خلال الشركة الكویتیة لنفط الخلیج أول شحنة من نفط خام الخفجي من العملیات المشتركة في المنطقة المقسومة بعد انقطاع دام نحو خمس سنوات