ماذا يحدث بعد قطع الحبل الأثيري ؟ يا ترى لسه بتفكر وتفكر في شخص سابك ومشي شخص ما يستاهلكش، شخص أذاك أو خانك أو أهانك، شخص كسرك في حضورك، ولسه بيدمرك في غيابه، هل لسه مقهور وحاسس بالخسارة والألم والظلم حتى بعد ما خلصت العلاقة، حب، زواج، صداقة، شراكة قرابة..

طيب إيه رأيكم نعرف عشان نرتاح ونرجع لعلوم الله اللى دايما بتريح وتسهل حياتنا، زى ما كتبت قبل كده عن موضوع الهالة وتأثيرها على جسمنا وحياتنا. النهاردة هاتكلم عن جزء مهم جدا فى الهالة هو المسئول عن كل اللى ذكرته فوق، وهو الجسم الأثيرى، وحبال الطاقة، الحبال الأثيرية الطاقية، اللى هى أساس صلة الرحم، أولا لازم تعرف إنك مجرد إنك تفكر فى شخص بيمتد من جسمك الأثيرى، حبل يربطك بالجسم الأثيرى للشخص ده، وده الجسم الثانى على طول بعد جسمك العضوى، وده المسئول عن علاقة الحب والتعلق وغيرها من أحاسيس التعلق اللى بتحس بيها وده اللى بيربط الأم بولادها، والزوج بزوجته، والأصدقاء المتحابة والحبيبين، وطول ما العلاقة متبادلة والطاقة متبادلة بين الشخصين بشكل إيجابى (تفاهم وود ومحبة ورحمة واهتمام واحتواء..)، فمافيش مشكلة، بالعكس بيبقى حبل مغذى جدًا للطرفين عشان بيوصل المشاعر الحلوة ديه بينهم، ويغذيها جواهم لبعض فاللى بتفقده بتاخده تانى.

المشكلة بتيجى لما تقلب وتكون استغلالية، بتخسر فيها من طاقتك بس، واللى هم اتكلمت عنهم فى مقالة سابقة مصاصى الطاقة، يعنى إنت تقدم حبا واهتماما ورعاية، وتاخد إهمال وخيانة وعدم وفاء وقلة تقدير واستهانة بالمشاعرفى الوقت ده لازم يبقالك وقفة ولازم تعيد تقييم العلاقة عشان الفكرة الغبية المتداولة فى العطاء بلا حدود وتضحية على أمل التقدير ديه فكرة خيالية تليفزيونية سينمائية سخيفة، ولا أساس لها من الصحة، قانون الطاقة الإلهى بيقر على أن كل شىء لازم له مقابل، ما تفقده ستعوض عنه بنفس القدر، وما تاخذه ستفقد أمامه بنفس القدر، فمافيش حاجة اسمها عطاء بلا حدود حتى عطاء الأم يجب أن يكون بحد وإلا انقلب لأذى على أولادها، والأمثلة كتيرة أوى، فاللى بيمتص طاقتك بالمجان مش هايتغير هايفضل يمصها بالمجان طول ما إنت سامحله بكده عشان مافيش مبرر يخليه يبطل يعمل ده طالما إنت موافق مستمر فى العطاء!

من أهم المعلومات اللى لازم تعرفها إن التعلق بالأشخاص والذكريات السلبية هو من أهم أسباب شعورك بالتعب المزمن والإصابة بالأمراض وحتى الخطيرة منها وسرعة تقدمك فى السن وظهور آثار الشيخوخة مبكرًا عليك بسبب وجود شخص يمتص طاقتك الحيوية اليومية، ثم ينتقل ليمتص من مخزون خلاياك وجسمك ويعمل على تحطيم صحتك وتقصير عمرك البيولوجى يبقى فى الآخر الموضوع فى إيدك إنت واختيارك إنت، طيب وإيه الحل نتحرر إزاى؟ ده طبعا السؤال اللى الكل هايدور على إجابته،

بس المهم بعد ما تعرفوه تعملوه وما تخافوش من التخلص من هذه النوعيات من البشر حتى وإن كنتم تتعاملوا معهم يوميا عليكم بقطع الأحبال الأثيرية حتى توقفوا نزيف امتصاص طاقتكم  يلا نتحرر..

التمرين:

– قف وغمض عينيك وتخيل الشخص المراد واقف قصادك على بعد خطوات

– راقب الحبل الأثيرى الطاقى اللى بيوصلك به من بطنك لبطنه واقطعه أكنك بتقطع الحبل السرى بين الأم وطفلها بحركة كاراتيه أو أكنك ماسك سيف وبتقطعه 3 مرات.

– اخبط اليدين ببعض أكنك بتصقف 3 مرات.

– روح اغسل إيدك وطهرها بأى مطهر.

كده التمرين خلص، لشخص واحد

اعمل ده لكل حبل أثيرى بينك وبين أى شخص عايز تقطع وصلاتك معاه، واحرص على غسل إيدك بعد كل قطع، وتطهيرها تانى، احرص على غسل إيدك بعد كل قطع، وتطهيرها، وفجأة هاتحس إنك خفيف وهتحس بتدفق الطاقة جواك، وهتحس بأعراض التعب بتروح حبة بحبة.

ماذا يحدث بعد قطع الحبل الأثيري ؟

طيب تحذير مهم: إياك ثم إياك، ثم إياك إنك تفتكر أن الشخص واللى على الأغلب هيحاول يكلمك عند إحساسه بقطع الاتصال، وهيطلب منك العودة إنه راجع عشان ندمان أو عرف أهميتك أو هيقدرك صح ما تحاولش تأول الموقف كده عشان الموضوع، ببساطة إنه رجع عشان يمص طاقتك من جديد فقط لا غير عشان حس فورًا بقطع ونقص الطاقة عنده، فماتدلوش الفرصة إنه يمص طاقتك تانى، ويتعبك تانى عشان يعيش هو طاقتك الحيوية، بكل أشكالها العاطفية والجنسية والجسمانية، وغيرها هى طاقة مقدسة، ومسئوليتك الأساسية أن تحافظ عليها، فخد بالك من إنك تشاركها داخل علاقة تدميرية، وانت مش واخد بالك عشان إنت بكده بتكتب قدرك.. إنت حر فى طاقتك واللى بتعمله فيها، لكن خد بالك من تبعات اختيارك، والعواقب اللى هتقع عليك وفق منظومة الكون للسبب والنتيجة، وما تستناش إن القانون مش هيطولك لمجرد إنك ما تعرفش أو ما تتوقعهاش. كن سيد قدرك لا عبد لأحد غير الله، فالتعلق بغير الله مرض ووباء يدمر حياتك، خلقت حر…

#اختر

#أحبكم_في_الله

#حنان_زينال