رابطة التجار: مصر ليست من بين الأفضل بالعالم.. ومبيعات 2020 لن تتجاوز 170 ألف سيارة

رابطة التجار: مصر ليست من بين الأفضل بالعالم.. ومبيعات 2020 لن تتجاوز 170 ألف سيارة

24

رابطة التجار: مصر ليست من بين الأفضل بالعالم.. ومبيعات 2020 لن تتجاوز 170 ألف سيارة .. واجه سوق السيارات المصري، العديد من المنعطفات والتطورات خلال العام الجاري أسفرت نتجائها فى البداية عن مبيعات مبشرة للغاية في الربع الأول من العام، إلا أن انتشار فيروس كورونا “كوفيد-19” وتحوله إلى جائحة عالمية تسبب في تراجع وارتباك حاد بالسوق.

وتوقفت المبيعات بشكل شبه كامل على صعيد القطاعين “الزيرو والمستعمل” في شهري أبريل ومايو، إلا أن السوق بدأ في استعادة بعض من حركته في الفترة اللاحقة وحتى نهاية سبتمبر الماضي.

وقال أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات المصرية، إن زيادة مبيعات السيارات خلال الفترة الماضية وخاصة في شهر سبتمبر، ترجع إلى إقدام العملاء على اتخاذ قرارات شراء مؤجلة منذ النصف الأول من العام الجاري بسبب انتشار وباء كورونا وعدم استقرار الأحوال الصحية بالبلاد.

وأضاف أبو المجد في تصريح لـ”مصراوي” أن تراجع المبيعات الذى شهده سوق السيارات المصري لا يعد إحجامًا عن الشراء، مشددًا على أن الموجة الثانية المحتملة لفيروس كورونا قد تتسبب في شل حركة سوق السيارات بشكل تام.

وعلق رئيس رابطة التجار، على التقرير الصادر من مؤسسة فوكاس تو موف «F2M» الأمريكية المعنية بأسواق السيارات حول العالم، والذي أكدت فيه أن سوق السيارات المصري من بين الأفضل فى العالم فى 2020.

وأكد رئيس رابطة التجار أن السوق المصري لا يمكن بأي حال مقارنته بالأسواق العالمية فهم متفوقون للغاية من حيث المبيعات، مضيفًا لا أعلم مدى مصداقية هذا التقرير فمن الممكن أن نكون من بين الأفضل فى إفريقيا.

كانت «F2M» الأمريكية، أشارت في تقريرها إلى الانطلاقة القوية التي سجلها السوق المصري فى الربع الأول من العام، قبل أن تتراجع المبيعات بسبب تفشى جائحة كورونا، إلا أن المبيعات الإجمالية المسجلة حتى سبتمبر انتهت عند 146.950 وحدة بزيادة 29.3% على أساس سنوي.

وأوضحت الوكالة أن مبيعات السيارات فى سبتمبر الماضى بلغت 21.117 وحدة بنسبة نمو 18%، مقارنة بمبيعات الشهر نفسه من عام 2019، ما ساهم فى استمرار معدل النمو الإجمالي.

وفي سياق متصل توقع أبوالمجد، أن يصل إجمالي مبيعات قطاع سيارات الركوب بنهاية العام الجاري إلى 160 ألف وحدة بنسبة تراجع بنحو 11%مقارنة بالعام الماضي بسبب التباطؤ شبه التام بسبب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” فى العالم أجمع.

يذكر أن مبيعات العام 2019 قد أغلقت بتراجع قدر بـ12.9 بالمئة مقارنة بالعام الذي سبقه، إذ توقفت المبيعات عند 179.699 سيارة فيما تجاوزت بنهاية 2018 حاحز الـ193 ألف سيارة.

وتوقعت وكالة التصنيف الائتماني (موديز)، أن تشهد مبيعات السيارات فى أنحاء العالم تراجعاً بنسبة 2.5% خلال العام الحالى؛ بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).