مياه كبريتية وكهف ملح.. عوامل طبيعية في أم الدنيا تُروج للسياحة العلاجية

مياه كبريتية وكهف ملح.. عوامل طبيعية في أم الدنيا تُروج للسياحة العلاجية

59

مياه كبريتية وكهف ملح.. عوامل طبيعية في أم الدنيا تُروج للسياحة العلاجية .. تزخر مصر بالعديد من العوامل الطبيعية المساعدة لتنشيط السياحة العلاجية، فنجد مناطق مثل “سيوة “، “أسوان “، ” الوادي الجديد “، “سفاجا”، التي تتمتع برمال نادرة لعلاج إمراض العظام و الروماتيزم وأمراض الشيخوخة والشلل الرعاش والالتهابات المفصلية المزمنة والحادة والتورم والارتشاح المفصلي والالتهابات الجلدية المصاحبة للروماتويد.

وفي هذا الإطار نجد اهتماماً كبيراً من قبل قطاع السياحة بشأن السياحة الصحية ومناقشة مشاكلها وتطوير الأماكن التي تتميز بها مصر لجذب شريحة جديدة من السياح.

ويوجد في سيناء أرض السلام، المياه الكبريتية النادرة التي لا توجد إلا في مصر لعلاج أمراض الجهاز الهضمي، وأمراض الكبد والأمراض الجلدية وحساسية الرئة.

أما في مرسى مطروح فتجد “كهف الملح”، الذي يساعد على التخلص من الطاقة السلبية في الجسم والحفاظ على الطاقة الايجابية .

وفي هذا الصدد أكد عبد العاطى المناعي، رئيس مجلس أمناء المؤسسة المصرية للسياحة العلاجية والاستشفاء البيئي، أن السياحة الصحية أحد أهم الأنماط السياحية التي تجب أن تهتم بها الدولة و قطاع السياحة أكثر من ذلك ، حيث استطاعت السياحة الصحية أن تدخل للأردن إيرادات وصلت إلى 2.7 مليار دولار، والهند 7 مليارات دولار، ولكن مصر حتى الآن لم تصل إلى المكانة التي تستطيع أن تصل إليها من هذا النمط السياحي .

وأكد عبد العاطى المناعي، أنه يوجد قصور كبير في الترويج لهذا النمط السياحي لذلك طالب بإنشاء هيئة منظمة للسياحة العلاجية تضمن جميع أركان السياحة العلاجية خصوصاً أن السياحة العلاجية تستهدف الكثير من شرائح السياح من مختلف الدول ومصر تستطيع المنافسة وبقوه لأن لديها العديد في هذا المجال وتعد من أولى الدول الأفريقية في هذا النمط السياحي.