رفع كفاءة المتاحف المصرية لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن

رفع كفاءة المتاحف المصرية لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن

230

رفع كفاءة المتاحف المصرية لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن .. يعمل قطاع المتاحف التابع للمجلس الأعلى للآثار على رفع كفاءة المتاحف المصرية، وتأهيلها لاستقبال ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن، تحت رعاية وزارة السياحة والآثار.

وجاء ذلك فى إطار الدور الحيوى والهام الذي تقوم به الإدارة العامة للتربية المتحفية لذوى الاحتياجات الخاصة بالقطاع، والخاص بتأهيل المتاحف التابعة للقطاع لاستقبال الأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة وكبار السن.

 

واستكمالاً لتنفيذ خطة الإدارة، تحت إشراف تهاني نوح المشرف العام على التربية المتحفية لذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع المتاحف، توجه السادة كل من: «أحمد ناجي مدير الإدارة العامة للتربية المتحفية لذوي الاحتياجات الخاصة، أشجان محمد المشرف العام على القسم الإعلامي والتوثيقي بالإدارة، ومنى صفوت رئيس مجلس إدارة جمعية مشوار التحدي للتنمية والبيئة، لمتحف مطار القاهرة الدولي مبنى 3 (الذي يعد من أهم وأكبر المطارات المصرية، الذي يخدم مئات الوجهات الدولية والداخلية وعشرات الخطوط العالمية والمحلية)».

ويعتبر متحف المطار الجديد من أهم المتاحف التابعة للقطاع، حيث تم معاينته للوقوف على آخر مستجدات الأعمال به فيما يخص إعداده وتجهيزه ليستقبل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن، من خلال متابعة جميع الأعمال الخاصة بالتأهيل الحالي له، ليتم تنفيذ كافة الأعمال اللازمة على أكمل وجه.

كان في استقبال فريق عمل الإدارة العامة للتربية المتحفية لذوي الاحتياجات الخاصة، هالة عوض حجاج، مدير عام المتحف، واصطحبهم في تلك الزيارة لمعاينة المتحف، وفاء البحيري مدير متحف المطار، محمد عبد السلام وكيل المتحف للشئون الفنية، كما شاركت في الجولة نجلاء فتحي رئيس قسم التربية المتحفية لذوي الاحتياجات الخاصة بالمتحف، والأثرية دعاء عبد المحسن، وذلك لرفع كفاءته وتأهيله في الفترة الحالية ليستقبل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن.

وصرح مدير الإدارة العامة للتربية المتحفية لذوي الإحتياجات الخاصة، بأن الإدارة تعمل جاهدة على تحقيق خطتها من رفع كفاءة وتأهيل كافة المتاحف التي تتبع القطاع، على أن يطبق ذلك التأهيل بمواصفاته الصحيحة (من خلال الكود المصري الخاص) بجميع المباني والمنشآت التي تتبع قطاع المتاحف.

وأكدت على أنه جاري العمل على ذلك على قدم وساق، بجميع المتاحف التي تحت الإنشاء أوالتطوير، وكذلك المفتوحة للزيارة التي تحتاج للتأهيل؛ وذلك من خلال عمل كافة الإتاحات الخاصة بكل الإعاقات المختلفة (سمعي، بصي، وحركي) لتخدم جميع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضافت البحيري، أن المتحف ممهد جداً، ليستقبل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من ذوي الإعاقة الحركية، كما أكدت فتحي، على توافر السلالم والطرق الكهربائية، والمنحدرات الممهدة داخل وخارج المتحف، وكذلك توافر التواليت المجهز لهم، نظراً لوجود المتحف بمطار القاهرة الدولي (مبنى 3).

كما قام فريق العمل بتحديد مسار الزيارة الذي سيخدم الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية، وتحديد القطع التي ستكون داخل ها المسار، كما عمل فريق العمل على تجميع الداتا الخاصة بالقطع الموجودة بمسار الزيارة الخاص بذوي الإعاقة البصرية.

وأضافت أشجان النحاس، المشرف العام على القسم الإعلامي والتوثيقي بالإدارة، أن هذا يُعد كخطوة فعالة في طريق التنمية المستدامة – مصر 2030، حيث تسعى الدولة جاهدة لترسيخ حقوق ذوي الإحتياجات الخاصة في كافة مجالات الحياة، وذلك لدمجهم بالمجتمع، وذلك بعد إعلان عام 2018؛ عاماً لذوي الاحتياجات الخاصة، تلك الشريحة المهمة التي تمثل ما يقرب من 13 مليون شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي كفل لها الدستور والقانون كافة الحقوق، كي تعيش بكرامة، وفقاً للدستور والاتفاقيات الدولية، هذا العام الذي أتاح للمجتمع بأكلمه وكافة فئاته زيادة الوعي بقضاياهم.