أجمل الغابات في العالم لزيارتها في الربيع.

وفقا للخبراء فإن التنزه سيرا على الأقدام وسط الطبيعة، حتى وإن كان لفترة قصيرة لا تتجاوز 20 دقيقة، لها فوائد لا حصر لها، أهمها تعزيز صحتك البدنية والنفسية، ومن بين أجمل وأفضل المواقع الطبيعية للاستمتاع بنزهة وسط الطبيعة، الغابات الخضراء، لحسن الحظ، هناك غابات في جميع أنحاء العالم تقريبا، لذلك بغض النظر عن مكان رحلتك السياحية القادمة، فمن المحتمل أن تجد غابة جميلة هناك حيث يمكنك الاستمتاع بنزهة رائعة سيرا على الأقدام والسياحة وسط الطبيعة الساحرة.

أجمل الغابات في العالم والتي ينصح بزيارتها في ربيع هذا العام
محمية غابة مونتفردي كلاود Monteverde Cloud Forest، كوستاريكا

وهي محمية طبيعية رائعة الجمال تقع على طول كورديليرا دي تيلاران داخل مقاطعتي بونتاريناس وألاخويلا في كوستاريكا، وسميت تيمنا باسم بلدة مونتيفيردي القريبة، ويتضمن اسمها أيضا كلمة السحاب بالإنجليزية نسبة إلى تجمعات الضباب المنخفض في المظلة العلوية للغابة، والذي يشبه السحاب، وتشتهر الغابة بتنوعها البيولوجي المميز حيث تحتوي على 3000 نوع من النباتات وأكثر من 100 نوع مختلف من الحيوانات 400 نوع من الطيور وآلاف من أنواع الحشرات.

غابة هالربوس Hallerbos Forest، بلجيكا

ويقع معظمها في بلدية هاله، في فلاميش برابانت، والجزء الصغير المتبقي منها في والون برابانت، وتشتهر الغابة بجمالها الطبيعي الخلاب وأشجارها الخضراء، وتعد من المواقع السياحية المفضلة للزيارة خلال موسم الربيع والذي يشهد تفتح أزهار بلوبيل الزرقاء المنتشرة على نطاق واسع في الغابة بحيث تبدو خلال موسم الربيع وكأنها سجادة زرقاء تغطي أرض الغابة، وتستمر هذه الظاهرة الطبيعية الجذابة بضعة أسابيع في موسم الربيع في كل عام.

الغابة السوداء Black Forest، ألمانيا

وهي غابة جبلية ساحرة تقع في جنوب غرب ألمانيا، وتحديدا ولاية بادن فورتمبيرغ، وسميت بالغابة السوداء بسبب كثافة أشجارها ذات اللون الأخضر الداكن والتي تحجب الجزء الأكبر من أشعة الشمس عن الوصول إلى الغابة بحيث تبدو لمن داخلها وكأنها تتضمن أجزاء سوداء، إضافة إلى ذلك فإن الغابة تتميز أيضا بموقعها القريب من قري رائعة الجمال، ومواقع ينابيع حارة.

غابة ويستمانز وود Wistman’s Wood، إنجلترا

وتقع في دارتمور، في مقاطعة ديفون في إنجلترا، وتتميز بجمالها الطبيعي الخلاب وكثيرا ما توصف بأنها أقرب إلى الغابات الأسطورية في أعمال فنية شهيرة مثل سلسلة الأفلام الشهيرة Lord of the Rings، والمسلسل التلفزيوني الشهير Game of Thrones، وتشتهر الغابة بأنها واحدة من ثلاثة غابات فقط لأشجار البلوط النائي عالي الارتفاع، وهي موطن أيضا للكثير من الأشجار المتشابكة والمغطاة بالطحالب، وتعد هذه الغابة واحدة من أقدم الغابات في المنطقة حيث يعود تاريخ نشأتها إلى 7000 قبل الميلاد، ويقدر عمر بعض أشجار البلوط الكبيرة في الغابة بحوالي 500 عام.

غابة دم التنين Dragon’s Blood Forest، اليمن

وهي واحدة من أشهر وأجمل الغابات في منطقة الوطن العربي ومن بين أكثرها تفردا، وتقع في جزيرة سقطرى اليمنية، على بعد أكثر من 200 ميل من الساحل اليمني، وتشتهر هذه الغابة بأشجارها القديمة والغريبة المظهر، وهي أشجار الأيدع الزنجفرية التي تتبع جنس الدراسينا من الفصيلة الهليونية، وتعرف أيضا بالأسماء دم الأخوين أو الخزم أو دم العنقاء أو دم التنين، وسميت باسم دم التنين نسبة إلى النسغ اللزج الأحمر الشبيه بالدم الذي تنتجه هذه الأشجار، والذي يشاع عنه أنه يتمتع بخصائص علاجية مثل التئام الجروح وخفض الحمى وعلاج الزحار، وتتميز هذه الأشجار أيضا وهي من الأنواع النادرة من الأشجار، بأوراقها وفروعها الكثيفة التي تشبه المظلة، وطول دورة حياتها حيث يمكن أن تعيش حتى 650 عام وتنمو حتى ارتفاع ضخم يتراوح ما بين 30، 40 قدم.

غابة بويندي Bwindi Impenetrable Forest، أوغندا

غابة بويندي واسمها الرسمي “غابة بويندي غير القابلة للاختراق”، هي محمية طبيعية شهيرة في أوغندا، وأحد مواقع التراث العالمي لليونيسكو، وتشتهر الغابة بأنها موطن لبساتين من أشجار الخيزران الكثيفة والأشجار الضخمة، وهو ما كان سبب في إطلاق موقع اليونسكو للتراث العالمي اسم “الغابة غير القابلة للاختراق” عليها، الغابة تمتد بمساحة تزيد عن 79000 فدان، وهي موطن لأكثر من 160 نوع من الأشجار وأكثر من 100 نوع من السراخس، وهي موطن أيضا لآلاف من أنواع الطيور والحشرات (خاصة الفراشات) كما تشتهر أيضا بأنها موطن للغوريلا الجبلية المهددة بالانقراض.