وقت قراءة أذكار الصباح .. أفضل وقت لترديدها

متى يجب قراءة أذكار الصباح ، يعد من تلك الأمور المتعلقة بوقت أذكار الصباح ، والتي يبحث عنها أولئك الذين استدلوا على فضل أذكار الصباح من حرص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومداومته عليها ، فضلاً عن وصاياه -صلى الله عليه وسلم- باغتنام فضلها في مستهل كل صباح ، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الأمور غير المعروفة من قبل الكثيرين بشأن متى يجب قراءة أذكار الصباح ، وهذا الثواب الكبير والفضل العظيم يطرح الاستفهام عن متى يجب قراءة اذكار الصباح ، والذي قد يخفى عن البعض.

متى يجب قراءة أذكار الصباح
متى يجب قراءة أذكار الصباح ، قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن وقت الصباح يبدأ من منتصف الليل إلى الزوال، وأفضل وقت قراءة أذكار الصباح هو بعد صلاة الصبح حتّى طلوع الشمس، فيما أن وقت المساء يبدأ من زوال الشمس حتّى نهاية النصف الأول من الليل، وأفضل وقت لأذكار المساء هو: مِن بعد صلاة العصر حتّى غروب الشمس.

وأوضح أمين الفتوى فى إجابته عن سؤال ورد إليه يقول صاحبه: « متى يجب قراءة أذكار الصباح ؟»، أنه يجوز قراءة أذكار الصباح بعد الشروق ولا بأس، لأن وقت قراءة أذكار الصباح ينتهى بزوال الشمس.

أفضل وقت اذكار الصباح والمساء
فعنه اختلف العلماء في أفضل أوقات أذكار وأدعية الصباح وذهبوا في ذلك إلى عدّة أقوال، فمنهم من يرى أنّ دعاء في الصباح أو أذكار الصباح لها وقتًا خاصًّا، ومنهم من وسّع وقت أذكار الصباح والمساء ، وفيما يأتي بيان آراء العلماء في ذلك: ذهب فريق من العلماء إلى أنّ أفضل وقت قراءة أذكار الصباح هو ما بين الفجر وشروق الشمس؛ فيبدأ وقت قراءة أذكار الصباح من بعد صلاة الفجر ، ويمتدّ إلى وقت شروق الشّمس، فمن ردّد أذكار الصّباح بعد ذلك الوقت استحقّ الأجر عليها ولكنّه يكون قد فوّت أفضل أوقاتها .

وذهب فريق آخر من العلماء إلى أنّ أفضل وقت أذكار الصباح والمساء هو من الفجر إلى انتهاء وقت الضحى، ولكن وقت الذّكر والدّعاء المستحبّ لأدعية الصّباح كما ورد في قول الفريق الأوّل، ولكن إن ردّد المسلم أذكار الصّباح بعد شروق الشمس إلى الضحى أو أنّه أخّر وقتها فإنّه يثاب على ذلك، أما عن وقت المساء يبدأ من زوال الشمس حتّى نهاية النصف الأول من الليل، وأفضل وقت لأذكار المساء هو: مِن بعد صلاة العصر حتّى غروب الشمس.

متى ينتهي وقت أذكار الصباح
متى ينتهي وقت أذكار الصباح ، ذهب فريق من العلماء في تحديد متى ينتهي وقت أذكار الصباح إلى أنّ وقت أذكار الصباح ينتهي مع شروق الشمس، فمن ردّد أذكار الصّباح بعد ذلك الوقت استحقّ الأجر عليها ولكنّه يكون قد فوّت أفضل أوقاتها .

متى ينتهي وقت اذكار الصباح ؟، ذهب فريق آخر من العلماء في تحديد متى ينتهي وقت أذكار الصباح إلى أنّ وقت أذكار الصباح ينتهي وقت الضحى ، ولكن وقت الذّكر والدّعاء المستحبّ لأدعية الصّباح كما ورد في قول الفريق الأوّل، ولكن إن ردّد المسلم أذكار الصباح بعد شروق الشمس إلى الضحى أو أنّه أخّر وقتها فإنّه يثاب على ذلك.

هل يجوز قراءة أذكار الصباح بعد الظهر
هل يجوز قراءة أذكار الصباح بعد الظهر ، فإن كنا قد ذكرنا سابقًا أنه يجوز قراءة أذكار الصباح قبل صلاة الفجر ، لأن وقت الصباح يبدأ من منتصف الليل ، وأن أفضل وقت يكون من بعدها حتى شروق الشمس، فإنه لابد من الانتباه إلى أن وقت الصباح ينتهي في الزوال، والذي يعني وَقْت تكون فيه الشَّمسُ في كَبِد السَّماء، ويقال:”الظُهْر”، أي أنه يجوز قراءة أذكار الصباح بعد شروق الشمس وحتى أذان الظهر.

قراءة أذكار الصباح وأمور مستحبة فيها
1- يُستحبّ على الذاكر أن يردد أذكار الصباح بتأنٍ وتعقُّل، وفهمها لينشرح صدره، وليذوق حلاوةَ الإيمان؛ لذلك لا يليق التسرع في قولها دون استحضار للقلب.

2- من السُّنة أن يقولَها بصوتٍ منخفض، بحيث يسمع نفسه فقط، ولا يرفع بصوته بها في حضرة الناس فيزعجهم، فقد الله تعالى: «ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ».

3- عدم رفع اليدين، لأنه لم يرد في السُّنة ما يدلّ على ذلك، ولأنّ رفع اليدين غير مُستحبّ في أذكار الثناء والحمد.

4- يُستحبّ أن يأتي بها منفردًا، حيثُ إنه لم يشرعْ ذكرها مع الجماعة في المسجد.