أحدثهم سمير صبري .. أسرار حول تفضيل النجوم الإقامة بالفنادق بدلًا من المنازل المستقرة.

سمير صبرى النجم المصري الراحل الذي توفي يوم الجمعة الماضية، مازال الحديث عن أيامه الأخيرة محل اهتمام الجمهور، خاصة بعد أن أعلن المقربين من الراحل أنه قرر قضاء الأيام الأخيرة له داخل أحد الفنادق الشهيرة في القاهرة حتى يسهل عليه ذلك الخضوع لجلسات العلاج الطبيعي.

الفنان سمير صبري وأحمد زكي فضلوا الإقامة بالفنادق قبل وفاتهما

كما حرص عدد من الأصدقاء المقربين للنجم الراحل على زيارته بالفندق خلال الأيام القليلة التي سبقت وفاته، ولم يكن النجم الراحل سمير صبري هو الفنان الوحيد الذي فضل في إحدى فترات حياته أن يعيش داخل أحد الفنادق، بل سبقه عدد كبير من النجوم سواء على المستوى العربي أو العالمي.

وكان من بين هؤلاء النجم أحمد زكي الذي منذ أن انفصل عن زوجته ووالدة ابنه الوحيد هيثم قرر أن يقيم بأحد الفنادق، بالرغم من وجود منزل فخم يمتلكه، وهو الأمر الذي فسره البعض بأنه ربما خوف من الوحدة.

وبعد وفاته كشف البعض أنه اختار الإقامة بالفندق من أجل التحضير لكل ما يخص أعماله الفنية، كما قام بتكوين صداقات مع بعض العاملين بالفندق الذين أشادوا وقتها باحترامه مع الجميع، ويبدو أن هذا الأمر أورثه لنجله هيثم الذي كان يقيم ما بين منزله وأحد الفنادق بمحافظة الجيزة قبل أن يقرر الارتباط وتجهيز منزل الزوجية.

قصة وحيد حامد وعمر الشريف وسعاد حسني مع الفنادق
الكاتب الراحل وحيد حامد كان مقيمًا بشكل شبه دائم في أحد فنادق العاصمة المصرية القاهرة، منذ عام 1974، واختار أحد الفنادق المطلة على النيل من أجل أن يكون ذلك مصدر لإلهامه، كما كان له مكانًا مخصصًا للجلوس وعقد الاجتماعات داخل مطعم الفندق، حيث يكون بمفرده وبعيدًا عن الناس وأمام النيل ويحتسي مشروبه المفضل وهو القهوة.

فيما كان الفنان العالمي عمر الشريف من أبرز النجوم أيضًا الذين قرروا الإقامة والتنقل بين الفنادق في العديد من الدول، وفي أحد فنادق باريس كان مخصصًا للنجم الراحل كرسي له لا يجلس عليه أحد غيره بحسب ما ذكر بعض المقربين منه وقت وفاته.

النجمة المصرية الراحلة سعاد حسني انتقلت من حالة الاستقرار بالمنزل إلى العيش بالفندق عندما انتقلت من القاهرة إلى لندن من أجل العلاج، حيث مكثت فترة في أحد الفنادق وكان لها غرفة مخصصة لها وصغيرة للغاية بسبب ظروفها المعيشية الصعبة، وذلك قبل أن تنتقل للعيش مع صديقتها نادية يسري بمنزلها.

نجوم العالم قرروا الإقامة بالفنادق بدلًا من منازلهم الخاصة
أما النجمة اللبنانية صباح فقررت كذلك قبل وفاتها بفترة أن تقوم ببيع منزلها من أجل تأمين مستقبل ابنتها هويدا، وأن تقيم في أحد الفنادق بمفردها، ولفتت وقتها أنها ترتاح في الإقامة بالفندق ولم تبع المنزل تحت أي ضغط من أي شخص.

النجم عمرو دياب تردد كذلك أنه كان يعيش في إحدى فترات حياته في أحد الفنادق الكبرى المطلة على النيل بالعاصمة المصرية القاهرة، أما مصممة الأزياء العالمية الراحلة كوكو شانيل فقد أمضت أكثر من 30 عامًا من حياتها تعيش في فندق ريتز في باريس، على الرغم من امتلاكها لشقة فاخرة فوق متجرها، وانتقلت في عام 1937 إلى الفندق في الجناح رقم 302 وظلت هناك حتى وفاتها في عام 1971 ، لكنها اعتادت استخدام شقتها خلال النهار بحسب مجلة Hello.

وبحسب صحيفة ميرور فإن النجم العالمي كينو ريفز يعتبر من النجوم الذين قضوا فترة طويلة من حياتهم بالعيش داخل أحد الفنادق، بسبب بعض الأزمات الشخصية التي تعرض لها.