ريجيم Carb cycling لخسارة الوزن من دون حرمان

ريجيم الـ Carb Cycling هو نظام معتمَد من قِبل الرياضيين والعديد من النجوم والنجمات.. يتألف من “اللعب” على تناول الكربوهيدرات؛ مما يشكل نوعاً ما بين نظام غذائي كلاسيكي، ونظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.
فهل أنتِ مستعدة لتطبيقه قبل فصل الصيف؟ تابعي إذن التفاصيل في المقال الآتي:

– اختيار الكربوهيدرات المناسبة
لا يهتم هذا النظام الغذائي بكمية الكربوهيدرات فحسب، بل يهتم أيضاً بجودتها في يوم “منخفض”، وكذلك في يوم “مرتفع”.. لذلك نحن نركز على مؤشر نسبة السكر في الدم (GI)، وبشكل أكثر دقة، على الحمل الجلايسيمي (CG)، والذي يتم حسابه باستخدام الكمية التي يتم تناولها ومؤشر نسبة السكر في الدم للطعام لكل 100 جرام.. تساعد الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من GI وCG على التحكم في نسبة السكر في الدم، وبالتالي تجنّب نقص السكر في الدم والرغبة الشديدة في تناول السكر المصاحبة له، وبالتالي؛ فإنَّ اختيار الكربوهيدرات وفقاً لجودتها، يسمح لكِ بالتحكم في الكميات.
اجعلي شعارك: نسيان جميع المنتجات الصناعية، مهما كانت، وتفضيل الأطعمة الخام.

– التحكم بالكميات
الفكرة الكاملة من نظام Carb Cycling هي تقليل الكمية الإجمالية للكربوهيدرات، التي يتم تناولها على مدار الأسبوع والشهر والسنة.. لذلك، من الضروري بالفعل إدراك أننا نستهلك الكربوهيدرات في الصباح وفي المساء، ومحاولة إجراء بعض التغييرات البسيطة، مثل: تقليل المدخول من الكربوهيدرات إلى النصف تقريباً، من دون الإخلال بعاداتك الغذائية الصحية.. يحتاج الجسم تماماً إلى الكربوهيدرات، لكن عليكِ اختيارَها بعناية، مع التحكم في الكميات.. الطبق المثالي يتكوّن من ربع من النشويات، وربع من البروتينات، ونصف من الخضروات الخضراء.

– “عالي” و”منخفض” الكربوهيدرات بالتناوب

ريجيم Carb cycling يخلصك من الوزن الزائد، من دون حرمان
إن ريجيم Carb Cycling مرن تماماً وفقاً للأهداف المرجوة وقيودها، يمكنك اختيار “كل يومين” بالتناوب، لمدة يومين نظام “منخفض الكربوهيدرات” في الأسبوع، وذلك في الأيام التي تناسبك بشكل أفضل، أو حتى أخذ استراحة في عطلات نهاية الأسبوع، بعد التبديل بين أيام الأسبوع “المنخفضة” و”المرتفعة”.. بالطبع، لن يكون يوم واحد “منخفض” في الأسبوع كافياً لتحفيز فقدان الوزن، سيكون كافياً للمحافظة عليه.

– أيام الكربوهيدرات العالية
في الأيام التي تكون فيها نسبة الكربوهيدرات مرتفعة، تناولي نفس الأطعمة، ولكن أيضاً الخضروات الجِذرية (الجزر والجزر الأبيض)، والبقوليات (العدس والفاصوليا المجففة والبازلاء وما إلى ذلك)، والحبوب (الأرز والمعكرونة والخبز والموسلي والكينوا..)، والفواكه (بجميع أنواعها) بكميات أكبر، والبذور (الشيا..).

– أيام الكربوهيدرات المنخفضة
في الأيام التي تكون فيها نسبة الكربوهيدرات منخفضة في طعامك، استهلكي الأسماك والبيض واللحوم والخضروات الخضراء، والفواكه منخفضة السكر جداً (الفراولة والتوت مثل: توت العليق، والكشمش الأسود، وما إلى ذلك) وبكميات خاضعة للرقابة.

– أغذية يجب شطبها تماماً
السكريات بجميع أشكالها: حلويات، كعك، عصائر، وصودا.. جميع العناصر الغذائية من الحبوب المكررة (الخبز الأبيض، حبوب الإفطار، ألواح الحبوب.. إلخ).. الفواكه المصنّعة، سواء أكانت معلبة أو طازجة أو مجمدة، العصائر والنكتارات ومشروبات الفاكهة. الزبادي وحلويات الفاكهة الأخرى المضاف إليها السكر، والخضروات المطبوخة بالفعل (العناصر المصنّعة على الأرفف الطازجة أو المجمدة أو المعلبة).