موعد عيد الأضحى المبارك .. ضوابطه وحكم القضاء لمن فاتته الصلاة

يبحث الكثيرون عن موعد عيد الأضحى المبارك 2022، وموعد وقفة عيد الأضحى والوقوف بعرفات للعام الهجري 1443 .

ومن خلال التقرير التالي نوضح موعد عيد الأضحى المبارك 2022 وموعد الصلاة بحسب ما أعلنته البحوث الفلكية والجيوفيزيقية، حيث من المنتظر أن تجتمع الأمة العربية والإسلامية على هلال ذي الحجة 1443هـ خلف المملكة العربية السعودية باعتبارها بلد المنسك.

موعد عيد الأضحى المبارك 2022

موعد عيد الأضحى المبارك، ووفقاً لما صرح به الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، طبقاً للحسابات الفلكية التى يقوم بها معمل أبحاث الشمس بالمعهد، فإن هلال شهر ذي الحجة سوف يولد مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة الرابعة والدقيقة 52 فجراً بتوقيت القاهرة المحلي يوم الأربعــــاء الموافق 29 يونيو الجاري (يوم الرؤية).

وقال رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية : يبقى الهلال الجديد في سماء مكة المكرمة لمدة 32 دقيقة، وفي القاهرة لمدة 37 دقيقة بعد غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية)، وفي محافظات جمهورية مصر العربية يبقى الهلال الجديد في سمائها لمدد تتراوح بين (32 – 37 دقيقة)، أما في العواصم والمدن العربية والإسلامية فيبقى الهلال الجديد بعد غروب شمس ذلك اليوم لمدد تتراوح بين (23 – 43 دقيقة).

وأكد رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في بيان موعد عيد الأضحى المبارك 2022، أنه بذلك تكون غــرة شهـــر ذو الحجــــة 1443هـ فلكيـــاً يوم الخميس 30 يونيو الجاري، مشيراً إلى أنه ستكون وقفة عرفات لعام 1443هـ فلكيـــاً يوم الجمعـــــة 8 يوليو المقبل، ويكون عيد الأضحى المبارك لعام 1443هـ فلكيـــاً يوم السبــــت 9 يوليو المقبل.

في سياق متصل، كلف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف جميع مديريات الأوقاف بإعداد خطة صلاة عيد الأضحى المبارك بالساحات والمساجد الكبرى والجامعة وتحديد الإمام الأساسي والإمام الاحتياطي لكل ساحة أو مسجد من المساجد الكبرى والجامعة، حيث أكدت الوزارة السماح بصلاة عيد الأضحى وفق المتعارف عليه قبل انتشار جائحة كورونا المستجد.

وقت صلاة العيد
يبدأ وقت صلاة عيد الأضحى من وقت ارتفاع الشمس، أي: بعد شروقها بحوالي ثلث الساعة، ويمتد إلى زوال الشمس، أي: قبيل وقت الظهر ، وعلى المسلم ألا يحزن ويخاف من ضياع الأجر فيما اعتاد فعله من العبادات لكن منعه العذر؛ وذلك لأنَّ الأجر والثواب حاصل وثابت حال العُذر، بل إنَّ التعبُّد في البيت في هذا الوقت الذي نعاني فيه من تفشي الوباء يوازي في الأجر التعبُّد في المسجد، ويجوز لمن فاتته صلاة العيد أن يصليها قضاءً كما ذكر العديد من العلماء.

حكم صلاة العيد
صلاة العيد سُنة مؤكدة واظب عليها النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأمر الرجال والنساء بأدائها، –حتى المرأة الحائض تخرج للاستماع إلى خطبة العيد ولا تؤدي صلاة العيد وتكون بعيدة عن المصلى، ويستحب لمن يذهب لأداء صلاة العيد الحرص على الاغتسال وارتداء أفضل الثياب، مع التزام النساء بمظاهر الحشمة وعدم كشف العورات، والالتزام بغض البصر عن المحرمات.

كما يستحب التبكير إلى مصلى العيد بسكينة ووقار، ويستحب الذهاب من طريق والعودة من طريق آخر، لحديث جابر رضي الله عنه: «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ» رواه البخاري، ومن الحكمة في ذلك: أن يوافق تسليم الملائكة ووقوفهم على أبواب الطرقات، وأن يشهد له الطريقان بإقامة شعائر الإسلام.

سنن صلاة العيد
من السُّنَّة أن تُصلى صلاة العيد جماعة، وهي الصفة التي نَقَلها الخَلَفُ عن السلف، فإن حضر وقد سبقه الإمام بالتكبيرات أو ببعضها لم يقض هذه التكبيرات مرة أخرى؛ لأن التكبيرات سنة مثل دعاء الاستفتاح، والسُّنَّةُ أن يرفع يديه مع كل تكبيرة؛ لما روي «أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ-رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- كَانَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرَةٍ فِي الْعِيدَيْنِ».

ويُسْتَحَبُّ أن يقف بين كل تكبيرتين بقدر آية يذكر الله تعالى؛ لما رُوِيَ أن ابْنَ مَسْعُودٍ وَأَبَا مُوسَى وَحُذَيْفَةَ خَرَجَ إِلَيْهِمُ الْوَلِيدُ بْنُ عُقْبَةَ قَبْلَ الْعِيدِ فَقَالَ لَهُمْ: إِنَّ هَذَا الْعِيدَ قَدْ دَنَا فَكَيْفَ التَّكْبِيرُ فِيهِ؟ فَقَالَ عَبْدُ اللهِ: تَبْدَأُ فَتُكَبِّرُ تَكْبِيرَةً تَفْتَتِحُ بِهَا الصَّلاةَ وَتَحْمَدُ رَبَّكَ وَتُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ تَدْعُو وَتُكَبِّرُ وَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ تُكَبِّرُ وَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ تُكَبِّرُ وَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ تُكَبِّرُ وَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ… الحديث، وفي رواية أخرى: فقال الأشعري وحذيفة-رضي الله عنهما-: «صَدَقَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ».

ويسن أن يقرأ بعد الفاتحة بــ”الأعلى” في الأولى و”الغاشية” في الثانية، أو بــ”ق” في الأولى و”اقتربت” في الثانية؛ كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، والسُّنَّةُ أن يجهر فيهما بالقراءة لنقل الخلف عن السلف.

هل صلاة العيد واجبة أم مستحبة؟
المشهور من آراء الفقهاء أن صلاة العيد سنة مؤكدة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وثبت التشديد في أمر صلاة العيد، لذا لا ينبغي أن يتركها أو يتهاون في شأنها، فإن فاتته فله أن يصليها ركعتين، ويكبر فيهما التكبيرات الزوائد سبعًا في الأولى وخمسًا في الثانية، كما ثبت ذلك في السنة النبوية المطهرة.

حكم صلاة العيد في المذاهب الأربعة؟
اختلف العلماء في حكم صلاة العيدين على ثلاثة أقوال: القول الأول: أنها سنة مؤكدة، وهو مذهب الإمامين مالك والشافعي، والقول الثاني: أنها فرض على الكفاية، وهو مذهب الإمام أحمدبن حنبل، والقول الثالث: إنها واجبة على كل مسلم، فتجب على كل رجل، ويأثم من تركها من غير عذر، وهو مذهب الإمام أبي حنيفة ورواية عن الإمام أحمد.



لكن الراجح أن صلاة العيد سُنة مؤكدة كما قال المالكية والشافعية، مستدلين بما رواه البخاري و مسلم من حديث طلحة بن عبيد الله يَقُولُ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَإِذَا هُوَ يَسْأَلُهُ عَنِ الإِسْلاَمِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «خَمْسُ صَلَوَاتٍ فِي اليَوْمِ وَاللَّيْلَةِ»، فَقَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قَالَ: «لاَ، إِلَّا أَنْ تَطَّوَّعَ». قالوا: فلو كانت صلاة العيد واجبة لبينها له رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

حكم من فاتته صلاة العيد
يجوز قضاء صلاة العيد لمن فاتته متى شاء في باقي اليوم أو في الغد وما بعده أو متى اتفق كسائر الرواتب، وإن شاء صلاها على صفة صلاة العيد بتكبير، وإلى ذلك ذهب الإمامان: مالك والشافعي -رضي الله عنهما-؛ لما رُوِيَ عن أنسٍ-رضي الله عنه-، أنه كان إذا لم يشهد العيد مع الإمام بالبصرة جمع أهله ومواليه، ثم قام عبد الله بن أبي عتبة مولاه فيصلي بهم ركعتين، يُكَبِّرُ فيهما؛ ولأنه قضاء صلاةٍ، فكان على صفتها، كسائر الصلوات، وهو مُخَيَّرٌ، إن شاء صلاها وحدَهُ، وإن شاء في جماعة، وإن شاء مضى إلى الْمُصَلَّى، وإن شاء حيثُ شاء.

ويجوزُ لمن فاتَتْهُ صلاةُ العيد أن يصلِّيَ أربعَ ركعاتٍ، كصلاة التطوع، وإن أحب فصل بسلامٍ بَيْنَ كُلِّ ركعتين؛ وذلك لما رُوِي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: «مَنْ فَاتَهُ الْعِيدُ فَلْيُصَلِّ أَرْبَعًا»، ورُوِيَ عن عليّ بن أبي طالِبٍ-رضي الله عنه- أنه «أَمَرَ رَجُلا أَنْ يُصَلِّيَ بِضَعَفَةِ النَّاسِ فِي الْمَسْجِدِ يَوْمَ فِطْرٍ أَوْ يَوْمَ أَضْحًى، وَأَمَرَهُ أَنْ يُصَلِّيَ أَرْبَعًا»؛ ولأنه قضاء صلاةِ عيد، فكان أربعًا كصلاة الجمعة، وإن شاء أن يصلي ركعتين كصلاة التطوع فلا بأس؛ لأن ذلك تطوُّع.

دعاء يوم عرفة لنفسي
1. اللهم في يوم عرفة اقسم لي فيه خير ما قسمت واختم لي في قضائك خير ما ختمت واختم لي بالسعادة فيمن ختمت .

2. اللهم إني أسالك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشَّرِّ كله عاجله وآجله ماعلمت منه وما لم أعلم.

3. اللهم إنا نسألك ببركة يوم عرفة أن تحفظ اليمن والبلدان العربية وتجيرها من الفتن والمعتدين.

4. يارب اني أستغفرك من كل فريضة أوجبتها علي في اناء الليل والنَّهار وتركتها خطأً أو عمدًا أو نسيانًا أو جهلًا .

5. اللهم اعتق رقابنا ورقاب آبائنا وأمهاتنا وأزواجنا وأبنائنا وكل من له حق علينا من النار يارب عوضنا عن كل شيء أحزننا وأبكانا وارزقنا بدل منه فرحة تدمع لها أعيننا وغير أقدارنا لأفضل حال وثبتنا على الحق وارزقنا الإيمان.

6. اللهم أكرمنا برضوانك والعتق من نيرانك واجعلنا فيه من المقبولين وأعده علينا أعواما عديدة ونحن في صحة وعافية.

7. اللهم لا تخرجنا من شهرك هذا إلا وقد أصلحت أحوالنا ووفقتنا وغيرت أقدارنا لأجملها وحققت لنا ما نتمناه إنك على كل شيء قدير.

8. اللهمّ اجعل آخر أفعالي سجدةً لك ، وآخر أقوالي شهادة تدخلني جنتك.

9. مضى الشّهر سريعًا ربي اغفر لنا تقصِيرنا على ما مضَى من رمضَان ، وأعنّا على ما تبقّى منه ، وبلغّنا ليلة القدر .

10. اللهم اغفر لنا ما مضى ، واصلح لنا ما بقى ، واكتب لنا رضاك وعفوك والجنّة.
11. اللهم إن كانت ليلة القدر، لاتحرمنا من فضلك وأن تغفر لنا وترحمنا وتتوب علينا، وتعفو عنا.

12. ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﻛﺘﺐ ﺍﻟﻴﺴﺮ ﻟﻤﻦ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﻌﺴﺮ، ﻭﺍﻟﺮﺍﺣﺔ ﻟﻤﻦ ﺑﻪ ﻫﻢ، ﻭ ﺍﻟﺴَﻌﺎﺩﺓ ﻟﻤﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﺣﺰﻥ، ﻭﺍﻟﺸﻔﺎﺀ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﻭﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻟﻠﻤﻴﺖ، ﻭﺍلإﺟﺎﺑﺔ ﻟﻤﻦ ﺩﻋﺎﻙ يالله يا كريم.

13. ربي ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرًا.

14. اللهم ما قسمت في هذه الليلة من خير وعافية وسعة رزق فاجعل لنا منها نصيبًا، وما أنزلت فيها من سوء وبلاء فاصرفه عني وعن جميع المسلمين.

15. اللهم لك الحمد عدد ما تُحيى وتُميت.. وعدد أنفاس خلقك ولفظهم ولحظ أبصارهم.. وعدد ما تجرى به الريح.. وتحملهُ السحاب.. ويختلف عليه الليل والنهار.. وتشرق عليه الشمس والقمر والنجوم.. حمدًا لا ينقضي عددُه.. ولا يفنى مددُه.

16. الحمد لله رب العالمين.. العزيز الغفار.. الواحد القهار.. لا يجرى عليه ليلُ ولا نهار.. العالم بلا إخبار.. المعبود بالقرآن والأذكار.

17. الحمد لله رب العالمين.. خلق الإنسان من نطفة أمشاج بحكمته.. وسواه وهداهُ إلى فطرته.. وعلمهُ البيان برحمته.. ووهب له منه الذرية بقدرته.

18. الحمد لله رب العالمين.. أنزل من السماء رزقا وفيرا.. وجعل في الأرض بركاتٍ وخيرًا وفيرا.. وسعت خزائنهُ كل شيء وما قدرهُ تقديرا.

19. الحمد لله رب العالمين.. يعلم غائبة الأرض والسماء.. يُحصى مثاقيل الذر في الهواء.. وعلمهُ مُحيطُ بكل الأشياء..يسمعُ ويرى أنين الجنين في الأحشاء.

20. الحمد لله رب العالمين.. الموجود بلا عله.. الكبير ليس من قله.. لا تصيبهُ المسكنة ولا المذلة.

21. الحمد لله رب العالمين.. جعل الصلاة له ذكرا.. وجعل منها نفلا وفرضا.. وجعل الدعاء له شكرا.. والسجود لهُ قربا.

22. الحمد لله رب العالمين.. أنزل السُنة والقرآن.. وتحدى بهما الإنس والجان.. وعلم الرسول روائع البيان.. وجعل محبتهُ شرطًا للإيمان.. وجعل طاعتهُ فوزًا بالرضوان.

23. اللهم إنّي أسألك بأنّي أشهد أنّك أنت الذي لا إله إلا أنت، الأحد الصّمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، اقضِ حاجتي، وآنس وحدتي، وفرّج كربتي، واجعل لي رفيقًا صالحًا كي نسبّحك كثيرًا ونذكرك كثيرًا، فأنت بي بصيرًا.

24. يا مجيب المضطر إذا دعاك، احلل عقدتي، وآمن روعتي، يا إلهي من لي ألجأ إليه إذا لم ألجأ إلى الرّكن الشّديد الذي إذا دعي أجاب، هب لي من لدنك زوجًا صالحًا، واجعل بيننا المودّة والرّحمة والسّكن، فأنت على كلّ شيء قدير.

25. يا من قلت للشيء كن فيكون، ربّنا آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار، وصلّ اللهمّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلم.