أمور غيبية لا يعلمها إلا الله .. تعرف عليها

الأمور الغيبية الخمسة التي لا يعلمها إلا الله ، عن هذه الأمور الغيبية ، تحدث مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية ، فقال إن الله سبحانه وتعالى يقول: {إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}. [لقمان: 34].

 

الأمور الغيبية الخمسة
وأشار مركز الأزهر عبر صفحته على فيس بوك إلى أن في هذه الآية خمس من الغيب استأثر الله بعلمهن، فلم يُطلِع عليهن ملكًا مقربًا، ولا نبيًّا مرسلًا.

وتابع مركز الأزهر أنه لا يدري أحد من الناس متى تقوم الساعة! في أي سنة! أو في أي شهر! ولا يعلم أحد أين ينزل الغيث! ومن ينتفع به! ولا يعلم أحد ما في الأرحام! شقي أم سعيد! من أهل الطاعة أم من أهل المعصية! وليس أحد من الناس يدري أين مضجعه من الأرض! أفي بر أم في بحر؟! في سهل أم جبل؟! فالله سبحانه هو العليم بأحوال الخلق، الخبير بدقائق الغيب.



معنى الغيب في الإسلام
وتحدث الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، عن معنى الغيب في الإسلام وأنواعه ودرجاته؟

وقال علي جمعة، في لقائه على فضائية “سي بي سي”، إن الغيب هو كل غاب عن الحس لا يدرك بالحواس الخمسة، وهناك أنواع أو درجات للغيب، فهناك ما يحدث في مكان آخر غير المكان الذي أنت فيه فهو بالنسبة لك غيب، ولكن بالنسبة لممارسيه ليس غيب.

وذكر علي جمعة، أن ما يحدث مثلا في بلاد الأمريكان هو غيب لنا، فإذا نقل إلينا عبر وسيلة معينة أصبح ليس من الغيب.

وأوضح أن هناك نوعًا من الغيب متعلق بما سيحدث في المستقبل ، وهذه الأحداث المستقبلية، قد تتعلق بالأمور الرتيبة مثل شروق الشمس، وهناك أمور محسوبة مثل نزول المطر، و يه نوع من الغيب الذي يمكن حسابه.

وتابع: وبالنسبة لعمر الإنسان وكم سنة سيعيش ومتى سلقى الله فهو في علم الغيب، لقوله تعالى ﴿ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ﴾.

وأوضح، أن هناك ما يسمى بالملكوت وهو مالا يدركه الإنسان ولا يستطيع معرفته ، فلا يمكن مثلا للإنسان الصعود للسماء السابعة أو عند العرش.

وأشار إلى أن هناك أيضا ما يسمى بغيب الغيب، يعني لا تعرفه الملائكة في السماء ولا الأشخاص في الأرض.