فيس بوك يخسر مستخدميه تحت المسمى الجديد “meta” ومارك يفقد المليارات ثروته.

هناك الكثير من الخسائر التي لحقت بشركة “ميتا” والتي في الاصل منصة فيسبوك سابقا والتي تعود ملكيتها لمارك زوكربيرغ، ووفقًا لـ Bloomberg، فبعد أن وصلت أسهم شركته إلى 382 دولاراً في سبتمبر 2021، قام زوكربيرغ بتغيير اسم الشركة من “فيس بوك” إلى “ميتا” (Meta)، وانخفضت إلى حد كبير من تلك اللحظة.

وكشفت شركة “الميتافيرس” منصة فيسبوك سابقا عن عدم وجود نمو في مستخدميها شهرياً، مما أدى إلى انهيار تاريخي في سعر سهمها وخفض ثروة زوكربيرغ بمقدار 31 مليار دولار، وهي من بين أكبر انخفاضات الثروة في يوم واحد على الإطلاق.



بعد ذلك، تسبب برنامج Reels من إنستغرام، وهو الرد اليائس للمنصة على “تيك توك”، في حدوث مشكلة مالية للشركة، وفق التقارير.وكان أداء هذه الميزة سيئاً من حيث أرباح الإعلانات، إذ فضل العديد من الأشخاص اللجوء إلى النظام الأساسي الأصلي لمشاركة الفيديو بدلاً من ميزة Insta المقلدة.

من جهتها، قالت لورا مارتن، كبيرة محللي الإنترنت في Needham & Co، إن أسهم الشركة انخفضت بسبب الاستثمارات في “ميتافيرس”.فيما توقع زوكربيرغ نفسه أن يخسر المشروع مبالغ “كبيرة” من المال في السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة.