مايكروسوفت تتوصل إلى صفقة مدتها 10 سنوات مع نينتيندو.

قالت مايكروسوفت إنها توصلت إلى اتفاقية مدتها 10 سنوات مع نينتيندو لإتاحة Call of Duty على وحدات تحكم نينتيندو إذا تم إغلاق عملية الاستحواذ على Activision Blizzard.

وتتشابه هذه الصفقة مع ما عرضته Microsoft على سوني، وقد التزم صانع إكس بوكس أيضًا بمواصلة تقديم إصدارات جديدة من Call of Duty على ستيم في نفس الوقت الذي يتم فيه إطلاقه على إكس بوكس.

ومن الواضح أن الصفقة مصممة للضغط على سوني لقبول عرض مماثل، بعد أيام فقط من قول رئيس مايكروسوفت، براد سميث ، “لقد برزت سوني باعتبارها المعترض الأعلى” على استحواذ مايكروسوفت المقترح بقيمة 68.7 مليار دولار ، وأنه “متحمس لهذه الصفقة حسبما نقل موقع ذا فيرج.

أكدت Microsoft في وقت سابق من هذا الأسبوع أنها عرضت على Sony عقدًا مدته 10 سنوات لإتاحة كل إصدار جديد من Call of Duty على بلايستيشن في نفس اليوم الذي يتم فيه إطلاقه على Xbox.

وقال إنه امتياز تم التلميح إليه في الأسابيع الأخيرة، حيث زاد المنظمون من تدقيقهم لخطة مايكروسوفت للاستحواذ على Activision Blizzard.



قال سميث على تويتر بعد وقت قصير من إعلان صفقة نينتندو: “في أي يوم تريد سوني الجلوس والتحدث، سنكون سعداء للتوصل إلى صفقة مدتها 10 سنوات لبلاي ستيشن أيضًا”.

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت جيمنج، فيل سبنسر، عن التزامات Nintendo and Valve، قبيل اجتماع مغلق في لجنة التجارة الفيدرالية.

من المتوقع أن يجتمع رئيس مايكروسوفت براد سميث ومسؤولون تنفيذيون آخرون في الشركة مع رئيسة لجنة التجارة الفيدرالية لينا خان ومفوضين آخرين، وفقًا لتقرير بلومبرج.

أشارت التقارير الأخيرة إلى أن لجنة التجارة الفيدرالية تستعد لتحدي قانوني محتمل لمنع حدوث صفقة Activision Blizzard من مايكروسوفت.

تواجه Microsoft أيضًا تدقيقًا تنظيميًا من الاتحاد الأوروبي وهيئة المنافسة والأسواق (CMA) في المملكة المتحدة.

ومع ذلك تراجعت شركة تصنيع البرمجيات عن مخاوف هيئة السوق المالية، واصفة إياها بأنها “في غير محلها” واتهم الجهة التنظيمية بتبني “شكاوى سوني دون النظر في الضرر المحتمل الذي قد يلحق بالمستهلكين”.