الضغط العصبي الذي يصيب الكثير من الأمهات مع بداية الدراسة

117

الضغط العصبي والتوتر عادة ما يشعر به الطلاب مع بدء العام الدراسي الجديد، وهو الشعور نفسه الذي ينتاب الكثير من الأمهات.

حسب ما كشفه مسح جديد أجرته أكاديمية “Kiddie Academy”.

وذكر 63% من الأمهات اللاتي خضعن للمسح أن أكثر الأوقات صعوبة لديهن تكمن في اليوم الأول من المدرسة.

فيما أكد 27% فقط أن الطفل هو الأكثر معاناة في هذا الأمر.

ووفقًا لما جاء بموقع “Health Line”، قالت ميشيل ليفين، متخصص في العلاج الأسري:

“من الطبيعي أن يجد الآباء صعوبة في الانتقال إلى مرحلة بدء الابن أول عام له في رياض الأطفال”.

مضيفة “تفقد الكثير من الأسر سيطرتهم على أنفسهم”.

وأوضحت سارة بودي، المتحدث باسم الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، أن الأمهات اللواتي يشعرن بالضغط العصبي إزاء دخول الطفل المدرسة لأول مرة يقضين وقتًا طويلاً في التفكير في سبب التوتر والقلق لديهم، ويحاولن تهدئة أنفسهن كثيرًا”.

وتساعد بعض المهام اليومية الصباحية مثل الاستيقاظ مبكرًا واختيار ملابس الطفل وتحضير وجبة الإفطار على تخفيف هذه المشاعر السيئة.

إلى جانب القيام بشيء إيجابي مبهج لتخفيف التوتر.

ويجد الآباء الذين يشعرون بالقلق تجاه ما سيشعر به أبنائهم في المدرسة صعوبة أكبر من غيرهم في تجاوز هذا الإحساس مقارنة بغيرهم.

حيث ينقل الأطفال إلى العائلة مشاعر الضغط العصبي والتوتر.

ماذا يجب أن تفعل؟

ينصح بالتحدث مع الأطفال، والاستماع إلى مخاوفهم، وإخبارهم بأن هذا اليوم سيصبح رائعًا.

إلى جانب التحدث مع المدرسين عن كيفية دعم الطفل معنويًا، والانتظار 10 دقائق في حال بكاء الطفل، وتهدئته ببعض العبارات اللطيفة.

وعدم الانسياق وراء مشاعره.